كيف سيكون الجحيم؟

كثيرًا ما نشعر بضيق الوقت، وضيق النَّفس من كثرة المهام التي تشغل يومَنا. لا يكاد الوقت يسَع كلّ ما علينا القيام به.

نفكّر ونتمنّى لو اختفت كلّ مهامنا وواجباتنا. ونشعر أنّنا سنكون في الجنّة يومَ يتحقّق ذلك.

والحقّ أنّني أرى في هذه الأمنية شكلًا من أشكال الجحيم.

خطرَ ببالي أنّ الجحيم ربّما يكون أبدًا خاويًا تمامًا. لا مهام، لا عمل، لا واجبات، لا شيء.

وكأنّك في أجازة لا تنتهي! أجازة لا عمل فيها ولا هدف. يمضي الوقت ولكنّك لا تتحرّك. كأنّك تركض على سير متحرّك.

من أشكال الجحيم أن تحيا بلا معنى.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s