ليت الأيام تعود

هذا كل ما نتمنّاه الآن. أليس كذلك؟

ولكنّنا قلّما نتوقّف لنسأل: ما الذي غيّر الأيام؟

في فترة ما، كان ما نتمنّى اليوم بين يدينا، ونحن ضيّعناه.

لمَ لا ننتبه قبل فوات الأوان؟

لدينا الفرصة الآن. اليوم. ربّما نتمنّى غدًا أن يعود إلينا هذا اليوم. فماذا نحن فاعلون به الآن وهو بين يدينا؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s