لماذا يبدعُ الفنّان؟

لا يبدعُ الفنّان لأنّ الجمهور يستحقّ. يبدعُ الفنّان لأنّه يستطيع.

لا أظنّ العقّادَ أطالَ التفكير في كيف سيتلقّى النّاسُ أعمالَه، ولا محفوظ، ولا طه حُسَين. لو فكّروا وأطالوا التفكير ما أخرجوا إلى العالَم أعمالًا مثل الفتنة الكبرى وأولاد حارتنا، وسارة.

لا أظنّ المُصوّر المبدع يفكّر في شيء غير المشهد الذي يرغب في تسجيله وحفظه.

لا أظنّ الجرّاح يُطلَبُ مِنه إقامة مركز جراحة القلب بالمجّان! ولا أظنّك تخطئ من أعني، لأنه ليس هناك سوى رجل واحد تتبادر صورته السَمحة إلى الذّهن حين تُذكر جراحة القلب.

كلّهم يقدّمون الفنّ هديّةً للعالَم، لأنّهم يستطيعون. لأنّهم يستحقّون تقديمَ الفنّ. لأنّ هذه الهدايا جَديرةٌ بهم.

رأي واحد حول “لماذا يبدعُ الفنّان؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s