إكرامُ الطَيف

يقول تميم: دمي فداءٌ لِطَيْفٍ جادَ في حُلُمٍ بقُبلتَين فلا أعطى ولا حرَما

يتحدّث تميم عن عاشقٍ يحلمُ بحبيبته. وآخذ أنا المعنى ليشمل كلّ مشتاق. هناك مَن يرى في حلمه طَيفَ الحبيب، وهناك من يرى طَيف الجاه في منصب جديد، وطَيفًا من اختراع لا يوجدُ إلا في أحلامه، وطيفًا من واقع مختلف.

ربّما لا يعطينا الطيفُ شيئًا في الحقيقة، ولكنّه أحيانًا يكون كلّ ما تحتاجه النيران من إذكاء.

ربّما يدفعك الطيفُ لمطاردة الحلم في الواقع، فيصير واقعًا.

ربّما كان كلّ ما نحتاجه لنطارد أحلامنا، هو أن نحلُم أصلًا، وأن يزورنا ذلك الطيفُ الكريم.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s