لا تضع أهدافًا ذكيّة

اعتاد النّاسُ على وضع أهداف يصفونها بأنّها “ذكيّة”، وجاءت هذه الصفة من الكلمة الإنجليزية المختصرة

SMART

وتشير إلى هدف محدد، وقابل للقياس، وممكنُ التحيقي، وواقعيّ، ومحدد بوقت.

والأهداف الواقعية قد تكون مناسبة حين نتحدّث عن خطوات للوصول إلى هدف بعيد. هدفٌ واقعي أي أنّه قريب التحقيق سهل الوصول إليه.

إذا اعتمدنا تصنيف بوب برُكتُر للأهداف، فالنوع الأول هو هدف حققناه من قبل، والنوع الثاني هدف لم نصل إليه بعد لكننا نعلم جيدًا كيفية الوصول إليه، والنوع الثالث هدف لا نعرف بعد كيف نصل إليه – إذا اعتمدنا هذا التصنيف، فالهدف الواقعيّ هو هدف من النوع الأول أو الثاني.

إما شيء وصلنا إليه من قبل ونرجو العودة إليه، أو شيء لم نصل إليه بعد لكننا نستطيع إذا فعلنا كذا وكذا .. وفي النوعَين قليلٌ من النموّ إن وجد.

والنوع الذي ينبغي أن نطمح إليه هو النوع الثالث: هدف لا نعلم بعد كيف ننجزه ولا من أين نصل إليه، ولكننا نريده ونسعى إليه .. نخطو خطوة فتتضح لنا خطوات. نفتح بابًا تلو باب، ولا نعرف -يقينًا- أين تقودنا هذه الأبواب. ولكننا نؤمن في الله وفي أنفسنا أنّنا نستطيع إذا عزمنا.

فلننسَ الأهداف الذكيّة. ولنبحث عن أهداف بعيدة لا نعرف كيف نصل إليها .. ولكنّها أهداف تحرّكنا وتنمّينا.

يقول زِج زجلَر: لا يهم ما تحصل عليه حين تحقق هدفَك، المهم هو مَن تكون حين تفعل.

لا يهمّ أن تجمع مليونَ جنيه مثلًا. المهم أن تكون شخصًا يستطيع أن يملك مليون جنيه. لا بدّ أنّ ذلك الشخص مختلف تمامًا عمّن أنت عليه الآن.

احلم. واسعَ. وانمُ.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s