ماذا نفعل بعد اتّخاذ القرار؟

نموتُ فداه.

بعضُ قراراتِنا تحتمل تغيير المسار فيما بعد، وهذا وارد حدوثه في حال ظهرت معطيات جديدة لم نأخذها في الحسبان أوّل الأم.

لكن مشكلتنا ليست في تغيير المسار. بل نحن نغيّر مسارَنا كثيرًا جدًا حتّى لا نكادُ نستقرّ على طريق.

مشكلتنا عدم الثّبات على القرار. مشكلتنا غياب العزم على التنفيذ. مشكلتنا التساهلُ في التراجع. وكأنّه لا بأس علينا لو قرّرنا وتراجعنا، مهما كانت الظروف.

فإذا اتّخذت قرارَك وفكّرت جيّدًا وتأمّلت زواياه المختلفة، ثمّ لم يظهر إلا ما كنت تعرفه، فإياك والتراجع.

بل أنت فِداء قرارك، لو تطلّب الأمر.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s