لا أرغب في الكتابة اليوم

لا أرغبُ في العمل.

لا أرغبُ في القيام بمهام المنزل.

لا أرغبُ في التحدّث مع أحد.

بين الحين والآخر، ينتابنا شعور بالذّبول.

ولكنّ المحترف يكتب، ويعمل، ويقوم بمهامه المختلفة.

لا يشترط أن يفعل ذلك وهو محبّ سعيد. ربّما هو غير سعيد. ولكنّه محترف.

يستيقظ ويذهب إلى عمله، سواء رغب في ذلك أو لم يرغب.

يفعل ما يجب فعله ولو لم يسمح مزاجه.

هذا الالتزام بالنتائج بغضّ النظر عن العواطف هو الذي سمح لكلّ تطوّر أن يكون.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s