مَن لها غيرك؟

إن لم تنهض أنت بها، مَن سيفعل؟

لِمَ لا يكونُ أنت؟

إلّا أن يكون مسعًى لا يستحقُّك، لا ترضَ أن يسلكه سواك.

أنتَ أحَقُّ بهذه المسؤوليّة.

أنتَ أحقُّ بهذه المَشَقّة لأنّ ظهرك أقوى.

نحنُ بحاجةٍ إليك.

التكاسلُ أنانيّة مَحضة.

العالَمُ بانتظارك. الكلُّ يترقَّب.

حان الوقت!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.