تتشكّلُ حياتُك كما تراها

ويمكننا القول، تتشكّل قصة حياتِك كما تحكيها.

فإن رأيتَ خيرًا كان. وإن رأيت شرًّا كان.

يقول الدكتور عائض القرني في قصيدة “لا تحزن”: وبشّر النّفسَ فالبشرى مواعيدُ.

وكأنّك حين تبشّر نفسك بشيء ما قد قطعتَ لها وعدًا مستوفًى بما بشّرتها به.

وكلّنا عشنا تلك اللحظة التي بشّرنا بها أنفسنا بشيء نراه بعيد المنال، وحُزناه في موعده.

فكفاك بهذا دليلًا على ما أقول.

وانظر في رأيك لنفسك، وقصّتك التي تحكيها لنفسك، واضبطها تنضبط لك الحياةُ كما تريد. فهي تتشكّل كما تراها، لا تراها كما تتشكّل.

1 فكرة عن “تتشكّلُ حياتُك كما تراها”

  1. Pingback: حيَوات متعدّدة – الشاذلي يتحدّث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.