كن فضوليًا

الرغبة في معرفة المزيد هي مفتاح الحياة.

مَن فقد الفضول، فقد الحياة. مَن لا يرغب في معرفة أيّ شيء جديد، ولا يثيره طريقٌ غير مكتشف، لماذا يعيش؟

الفضول سمة الأحياء.

الشخص الفضولي يسأل، ويسمع باهتمام. يتعلّم بشغف، وينمو بسرعة. يحبّه النّاس لأنّهم يحبّون أن يجدوا من يستمع إليهم، ويعجبون به لأنّه يبدو عليه الحماسة دائمًا.

لا يفقد الفضوليّ طاقتَه، لأنّ الرغبة في المعرفة تحرّكه.

انظر إلى الأطفال كيف تملأهم الحيوية وحبّ الاستطلاع. يختبرون كلّ شيء تقع عليه أعينهم أو يقع بين أيديهم. يمسكون به، يأكلونه، يتحسّسونه، يريدون معرفة ما هذا الشيء وماذا يصنع. تملأهم الحيوية والسعادة حين يكتشفون شيئًا جديدًا، ويودّون لو أنّ العالَم كلّه يشاركهم فرحة هذا الاكتشاف العظيم.

كلّنا وُلدنا فضوليين. وقتل المجتمع هذا الفضول في أكثرنا.

فلنستعد فضولنا إذا أردنا تذوّق طعم الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.