قدّم أفضل ما لديك

ليس لأنّ هناك أحدًا فرض عليك ذلك، ولكن لأنّك لا تقبل لنفسك سوى الأفضل.

أفضل ما لديك في الوقت الحالي، وفي مساحة إمكاناتك الحالية. هذا يعني أنّ أفضلَ ما لديك اليوم قد يختلف عن أفضل ما لديك غدًا. لا بأس. المهم ألّا تقبل أقلّ من “أفضل ما يمكن”.

هكذا يظهر عملك لله، ولنفسك، وللنّاس بشكل يرضيك.

وإن كنتَ ترضى بأفلّ من “أفضل ما يمكن” فقد أجرمت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.