أنت لستَ فاشلًا

فشلُك في اعتياد العادة فشل في التصميم، لا في التنفيذ. وهو ليس عيبًا فيك، ولا يؤثّر في هويّتك.

التركيز على محفّزات العادات، والبحث عن المكان والتوقيت المناسبَين لبناء العادة الجديدة هو سرّ نجاح أي عادة. مع الاحتفال بتنفيذها لتحفيز عقلك على تكرارها في المستقبل.

إذا فشلت في الاستمرار على عادة ما، غيّر مكانها بين عادات يومك المتأصّلة فيك، حتّى تجد لها مستقرًّا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.