الخَوف

يسخر الناسُ من المؤمنين في أحلامهم البعيدة بحُجّة أنّها بعيدة، وصعبة، وقد يدّعون استحالة حصولها.

ولا أحد يسخر من الخائفين. على الرّغم من أنّ مخاوفهم بعيدة، وغير حقيقية.

الخوفُ والإيمان كلاهما يعتمد على تصديق ما لا نراه. فلِمَ نختار تصديق الشرّ المحتمل، ونسخر من تصديق الخير المحتمل؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.