لا تُمِت نفسَك عليهم حسرات

مَن أراد تغيير مَن لا يريد التغيير، خاب وخسر.

ومَن كان على قناعة بأنّه يهدي غيرَه للصّواب ويرفضونه لدرجةٍ تجعله حزينًا، أو غاضبًا، كان مغرورًا.

لقد خاطب الله رسولَه الكريم عليه الصلاة والسلام قائلًا: إنّك لا تهدي من أحببت. ولكنّ الله يهدي من يشاء.

فمَن أنا، ومَن أنت، حتّى نظنّ أنّ لنا هدايةَ غيرنا إلى “ما نراه صوابًا”؟!

مَن أنا ومَن أنت حتّى نوقن أنّ الصّواب هو ما نراه حقًّا؟ ناهيك عن إجبار النّاس عليه.

لنتقّ الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.