لا يمكنك التحكّم في النّتيجة

وليس مطلوبًا منك أن تفعل.

ليس مطلوبًا منك إلّا أن تحاول.

حتّى الكاتب يؤلّف كتابَه -وهو المتحكّم الوحيد فيما يكتب، أو هكذا يبدو- فيخرجُ كلامٌ آخر غير ما نوى، وكأنّ في الكلمات روحٌ تستخدم الكاتب لتولد.

فإن أبيتَ إلّا أن تتعلّق بما لا يمكنك تغييره، فقد حكمت على نفسك بالإحباط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.