نحنُ قلوبٌ، ليس إلّا

حتّى مَن يدّعي العَقلانية منّا، يَتبعُ عقلُه قلبَه رغم أنفه.

يختارُ القلبُ، ثمً يتبعُه العقلُ بقصّة ملائمة لهويّة صاحبه وقيَمِه فيحيله قرارًا عقلانيًا مناسبًا. ثمّ يتفاخرُ الواحدُ منّا بعقلانيته!

فلنَتتبّع هوانا، ونراقبه بحرص شديد. ولنختبر القصص التي نرويها لنعرف إن كانت القصّة حقّ أم هوَى.

حتّى الدلائل التي نجمعها يرشّحها لنا هوانا.

فلا خلاص إلّا بتنقية القلب.

3 أفكار عن “نحنُ قلوبٌ، ليس إلّا”

  1. مرحبا أحمد.. خاطرة جميلة و مفيدة..معرفة النفس من الأمور المهمة التي تمكننا من التعامل مع الآخرين بشكل أفضل و قبل ذلك تمكننا من معرفة ما يحركنا و يدفعنا، كذلك ما يعيقنا.. و في رأيي ما هذا إلا تطبيق لمفهوم الذكاء العاطفي

    تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.