الأثرُ الممتدّ

مرّت سنواتٌ على اجتماع نادي الكتاب الذي كنّا نحضره ونحن في الجامعة مع زملائنا من مُحبّي القراءة والكُتُب، ولا يزال أثرُ هذه الجلسات في نفسي ونفوس مَن اعتادوا حضورها موجودًا حتّى اليَوم.

أستمع في هذه الأيّام لكتاب رشّحه أحد أصدقائي لي في إحدى هذه الجلسات، وما كنت لأعرف هذا الكتاب لولاه. وكلّ ما تعلّمته فيه كان له فيه فضل وثواب، دون أن يدري، وبعد سنين.

إنّ الكلمةَ التي نقولها لا نُلقي لها بالًا قد يمتدُّ أثرُها أكثر ممّا نتخيّل. فلا تحقرنّ من أثر كلماتك شيئًا.

وقُل خيرًا وشجّع مَن حولك لعلّك تدفع بهم إلى ما ينفعهم، ولو بعد حين.

وتذكّر أنّ استعداد كلّ واحد منّا للنّصيحة يختلف عن الآخر، فلا عليك إلّا النّصح، وليس لك أن تدفعهم دفعًا نحو ما تنصحهم به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.