في فنّ الحوار

المحاورُ الذّكيّ قليلُ الكلام. يسأل كثيرًا. يتحدّث قليلًا.

إنّ فرصةَ الحديث مع إنسان آخر تعني فرصة العَيش حياةً أخرى. إنّها فرصة للنّظر من زاوية لم تكن تراها من قبل.

سَل كثيرًا. أنصت طويلًا. راقب حركات مَن تحاوره وتعبيرات وجهه تعرف إن كان مستمتعًا بالحديث معك أم لا.

اصمت بين الحين والآخر لتسمح لهم بتحويل مسار الكلام، أو قطعه، أو التقاط الميكروفون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.