قصّة الشابّ الذي يجلس في القطار بجانب النّافذة

على مَتن القطار، نظرَ الرّاكبُ إلى الجالس على يمينه فوجد شابًا ينظر مندهشًا من النّافذة إلى المساحة الخضراء الممتدّة ويصيح: “أبي! إنّها شجرة!”.

ثمّ التفتَ الشّاب فثبّت بصرَه على سرب صغير من الطيور يحوم في السّماء وقال: “أبي! انظر إلى تلك الطيور!”. ثمّ لم يلبث أن استوقفه منظر السّحب في السّماء، فنادى مجدّدًا: “أبي! ما أجمل السُّحب!”.

اندهش الرّاكب إلى جواره وفضحت تعبيراتُ وجهه ما يدور في خلده فقال الأب الذي يجلس في الصفّ المقابل: “لا تندهش. لقد كان نظر ابني ضعيفًا جدًا، ونحن عائدون للتوّ من رحلة العلاج. إنّها المرّة الأولى التي يرى فيها العالَم بهذا الوضوح.”

فاه الرجل ولم يعرف ماذا يقول. حوّلَ نظرَه بعيدًا عن الشّابّ ووالده. وأطرقَ مفكّرًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.