إنّ الظّنَّ لا يُغني من الحقّ شيئًا

حِكمةٌ نتناساها ونعمل بضدّها كلّ يوم.

نظنّ في فلان ظنًّا ما فنعامله على أساسه.

نبني قراراتنا واختياراتنا على الظّنّ، ونعاملها معاملة اليقين.

إنّ نصف العلم أخطر من الجَهل. فالجاهل يُقرّ بجَهله ولا يتخيّل العلم بالشيء. أمّا نصف العالم فيظنّ أنّه ملَكَ الأمرَ برُمّته، ولا ينتبه لجهله بالنّصف الآخر.

فيصبح ضحيّة الظّنّ. وما جنَى عليه أحد. ولكن جَنَى بنفسه على نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.