نِعمةُ البصَر

حاولتُ قبل سنوات إيجاد مئة سبب للامتنان لنعمة البصر. وأطلقتُ تحدّيًا على فسبك حيث أكتب كلّ يومٍ سببًا من مئة سبب. واجتزتُ هذا التحدّي ولم تنقضي الأسباب بعد.

إنّ حاسّة واحدة من الحواسّ تستوعب أكثر من مئة سبب للامتنان.

إنّ كتابة أسباب امتنانك بشكل يوميّ تُساعدك على رؤية الجمال في حياتك، والتعرّف على نِعم الله عليك التي لا تُحصى. غيرَ أنّ كثيرًا من الناس لا يستطيع كتابة ١٠ أسباب. ويواجهون صعوبة بالغة في الوصول إليها. ذلك بسبب أنّهم تعوّدوا التركيز على كلّ ما هو سلبيّ، وتعوّدوا الشّكوَى.

عوّد تفسَك على مُلاحظة الخير كما تلاحظ الشرّ.

درّب نفسَك على الشعور بالامتنان. أمهل نفسَك حتّى تطمئنّ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.