يا مسكين!

أحَسِبَ النّاسُ أَن يُترَكوا أن يقولوا آمنّا وهم لا يُفتَنون

العنكبوت 2

من السهل الحُكم على تصرّفات الآخرين من بعيد. ونحن لا نعرف ما يمرّون به، ولا ما كنّا لنفعله لو كنّا مكانهم.

يقدّم أحمد أمين كتابه (حياتي) بقوله في الفصل الأوّل: “ولو ورث أي إنسان ما ورثت، وعاش في بيئة كالتي عشت، لكان إيّاي أو ما يقرب منّي جدًا”.

وكان عمر بن الخطّاب يقول: لو نادى منادٍ من السماء يا أيّها الناس إنّكم داخلون الجنّة كلّكم إلا رجلًا واحدًا لظننتُ أنّني هو.

فما بالنا نحكم على غيرنا، ونزكّي أنفسَنا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.