العودة للأساسيات

من المفيد أن نعود بين حين وآخر لمراجعة الأساسيّات. أساسيات التواصل مع الناس، أو أساسيات العمل، أو أي شيء آخر اهتممنا به يومًا وتعلّمنا أساسياته التي نبني عليها حياتنا.

فالإنسان معرّض دائمًا للنسيان، واختلاف الظروف والأحوال يغيّر منّا دون أن نشعر.

وسأعطيكم مثالًا شخصيًا:

لاحظتُ في الأسابيع الأخيرة قلّة حماسي للمعرفة عن الآخرين والاستماع إليهم، وانجرافي مع الميل الفطري لكلّ منّا في الحديث عن نفسه ومشاركته بالحصة الأكبر من الكلام. ولم تكن هذه عادتي منذ قرأت عنها في كتاب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس.

ولا شكّ أنّ الأساس، إذا اختلّ، اختلّ المبنى وتضعضعت أطرافه.