اليوم: 3 فبراير، 2021

لماذا؟

سؤال سحري قلّما نتساءله.

لن أفعل كذا. لماذا؟

سوف أفعل كذا. لماذا؟

لن أَقبل كذا. لماذا؟

سوف أَقبل كذا. لماذا؟

سوف أذهب إلى هذا المكان. لماذا؟

سوف أُنتج هذا الفيلم. لماذا؟

سوف أخصّص وقتًا لهذه المهمّة. لماذا؟

لماذا نفعل ما نفعله؟

لماذا لا نفعل ما لا نفعله؟

لماذا نقول؟

لماذا لا نقول؟

لماذا نذهب؟

لماذا لا نذهب؟

لماذا؟

سنفاجأ أنّنا لا نملك أسبابًا لكثير مما نفعل أو لا نفعل. سنفاجأ أنّنا لم نفكّر من قبل: لماذا؟

أمنيات لا محدودة

ما هو القاسم المشترك بين قصص العفاريت؟

كلُّها تحتوي على عدد محدود من الأمنيات.

والعجيب أنّنا نتطلّع إلى هذه القصص ونتمنّى لو يظهر لنا عفريت ليحقّق لنا بعض ما نتمنَّى

قلّما ننظر إلى المصباح السحريّ المتاح لنا دائمًا.

ربّما لأنّه ليس سحريًا بالمعنى الذي نتمنّاه. فقانون الحياة يتطلّب بذل جهد لإيجاد نتيجة.

وفي مقابل ذلك الجهد، ستجد أنّ أمنياتك لا محدودة.

وعلى الرغم من ذلك، الكثيرون سيفضّلون الأحلام المجّانيّة.