اليوم: 10 فبراير، 2021

إشارة (٨٤)

لا يأسى مَن أنصتَ لروحه.

لا يُحبطُ من آمنَ بقدرةِ اللهِ التي أودعها فيه.

لا ييأس مَن عاش تلميذًا.

لا يقنَعُ مَن طَلَبَ المَجد.

لا يهدأ مَن وجدَ هدفَه.

الهزيمة

الكلُّ ينهزم في جولةٍ أو أكثر.

القائدُ المتميّز يستغلُّ هذه الهزائم، ويستخدمها كدافع نحو فوزٍ قادم. يحوّل الهزيمة إلى عزيمة.

لا يحكي لنفسه قصّةَ فشله، وإنّما قصّة تقصيره الذي يمكن أن يُعَوّض. قصةٌ عن تلميذ ما زال يجرّب، ويتعلّم، ويعيد التجربة.

الكلامُ سهل.

فيمَ هُزمتَ مؤخرًا؟

ما هي عوامل التجربة؟

كيف يمكنك تغيير بعض هذه العوامل لتتغيّر النتيجة؟

هل لديك الأسباب الكافية لتلتزم بهذا التغيير؟

كتابةُ إجاباتك على هذه الأسئلة هو التحدّي.

فهل من شُجاع؟